موسوعة المدائح النبوية
يقول صلى الله عليه وسلم: (أنا جليس من صلى عليَّ) ، صلوا عليه وسلموا تسليما ، ألف مرحب بكم أخي الزائر ولا تنسانا من صالح الدعوات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ترجمة الخليفة الفاتح الشيخ البرعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترجمة الخليفة الفاتح الشيخ البرعي

مُساهمة من طرف خدام الجناب المحمدي في الأحد أكتوبر 09, 2011 8:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الخليفة الفاتح الشيخ البرعي؛ سيرة ذاتية:

ولد الشيخ الفاتح بن سيدي الشيخ البرعي بالزريبة في عام 1946م.

والدته الحاجة بلالة بنت موسى، الزوجة الأولى لسيدي الشيخ البرعي رضي الله عنه وبنت عمته.

له من الإخوة الأشقاء كل من:

الشيخ محمد طاهر
والشيخ هاشم
والشيخ أحمد الطيب

رحمهم الله جميعا،

وله شقيقتان هما:
الرسالة (والدة شيخنا عبد الرحيم حاج أحمد)
وليلى

حفظهما الله تعالى.

حفظ الشيخ الفاتح القرآن الكريم في سن مبكرة بمسيد الزريبة، وقد كان تلميذا متعدد المواهب مدموغ بالذكاء والفطنة وحب العلم والمعرفة.
وقد استطاع بذلك أن ينهل من بحار علوم والده، مواظبا على حلقات العلم والدرس التي يلقيها الشيخ البرعي رضي الله عنه.

ولأن الشيخ البرعي رحمه الله لم يكن متفرغا تماما للدروس النظامية التي تقوم بها المعاهد العلمية رغم دروسه المتواصلة التي يلقيها على العامة في مجالات التربية والإرشاد التي أفنى حياته فيها، لذا وحرصا على تعميق فهم أبنائه وتثقيفهم بشتى صنوف العلوم والمعارف، فقد أحضر الشيخ عددا من علماء العصر لكي يقوموا له بهذه المهمة الجليلة، وذلك قياسا على ما كان يقوم به الأمراء وذووا الشأن في تعليم وتأديب أبنائهم في العصور الإسلامية الزاهية، وكان من هؤلاء العلماء الذين درس عليهم الشيخ الفاتح، الشريف السالك الشنقيطي وهو من أشراف الشناقيط الذين وفدوا للسودان لنشر العلوم الإسلامية، وكان فقيها وعالما بعلوم الشريعة والعربية وكان لا يتحدث إلا بالفصحى.


لم يجد الشيخ الفاتح معاناة تذكر في استيعاب ما يلقى عليه من دروس ومحاضرات بحكم عشقه ونهمه لتلقي هذه العلوم، وزاد من أسباب استزادته من المعرفة زيارات العلماء الأجلاء للشيخ البرعي، والذين كان يتولى القيام بمهام استضافتهم الشيخ الفاتح، فيجالسهم ويؤانسهم ويحفظ عنهم ما يلقونه من فنون العلم وأنواع المعارف،

وامتدت صلات الشيخ الفاتح بعدد من علماء الإسلام من خارج السودان، نذكر منهم العلامة السيد محمد بن علوي المالكي والعلامة الشيخ إسماعيل الزين عليهما الرحمة وهما كما هو معلوم من علماء الحرم المكي الشريف.

وفي عام 1974م افتتح الشيخ البرعي معهد الزريبة العلمي، وهو معهد ديني تدرس فيه مقررات معهد أم درمان العلمي، وكان قد تولى التدريس فيه حين افتتاحه العالم الشيخ رضوان جبريل وكان عالما جليلا، فكان الشيخ الفاتح في مقدمة طلبة المعهد، ثم تلاه في مهمة التدريس العلامة الشيخ عبد النور محمدين، وهو من العلماء الأفذاذ الذين أرسوا دعائم التعليم الديني في السودان، فقد أسس معهد أبو عشر العلمي وتخرج على يديه مئات العلماء الذين قادوا وتبوأوا أرفع المناصب في شتى المجالات.

وقد امتدت الفترة التي قضاها الشيخ عبد النور في معهد الزريبة وكان يصحبه طيلة هذه الفترة الشيخ الفاتح يدرس ويحفظ ويكتب عنه كل شاردة وواردة في شتى صنوف المعارف لا سيما العلوم الإسلامية التي كان الشيخ عبد النور قد حوى منها قسما كبيرا وقدرا وافرا.

لذلك فقد كون الشيخ الفاتح لنفسه مكتبة ضخمة تضج بكل أنواع الكتب في شتى العلوم وهي من أكبر المكتبات الخاصة التي رأيناها.

والشيخ الفاتح عالم جليل وخطيب مفوه وشاعر فحل وناثر بليغ له من الأشعار ما هو منظوم على بحور الخليل كما له قصائد باللغة العامية على نمط ما يكتبه والده الشيخ البرعي رضي الله عنه.

كان الشيخ الفاتح الإمام الراتب للجمعة في فترات أسفار والده طيلة حياته، وكان يتحدث نيابة عن والده في المناسبات المختلفة خاصة التي يؤمها رؤساء الدولة والوزراء والمسؤولون عامة، كما كان ينوب عن والده في المناسبات التي لا يستطيع الشيخ البرعي المشاركة فيها بنفسه، بل كان يقوم ببعض أعباء والده في مؤتمرات ومجالس الصلح التي كان من عادة الشيخ البرعي السعي فيها لإصلاح ما ينشأ من خلافات ومشاكل بين مختلف فصائل المجتمع السوداني.

واستمر الشيخ الفاتح ساعدا أيمنا لوالده في مجال الدعوة حتى آخر أيام حياته،

وقد ظل الشيخ البرعي يصلي مأموما خلف ابنه الشيخ الفاتح طيلة الفترة التي كان لا يقوى فيها على الوقوف على قدميه بعد أن أعياه المرض قبل وفاته بقليل، وفي هذه الفترة كان الشيخ الفاتح يصلي بالناس إماما صلوات الجمعة والجماعة والعيدين حتى انتقل الشيخ البرعي إلى رحاب ربه،10محرم1426هـ، 19فبراير2005م

فاستمر الشيخ الفاتح بعد ذلك خليفة ووارثا لأبيه الشيخ عبد الرحيم البرعي رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة متقلبه ومثواه.

اللهم ارحم السلف وبارك في من خلف من جميع الأبناء والذرية المباركة والأحباب جميعا.
للشيخ الفاتح حفظه الله ابن واحد هو شيخنا (محمد طاهر) وعدد من البنات.


نقلا عن صفحة عبد الرحيم حاج أحمد؛ بموقع الفيس بوك، بتصرف بسيط




_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني hsbelrsol@gmail.com
avatar
خدام الجناب المحمدي
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 358
نقاط : 892
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/06/2010
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madad.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى